2016/06/22

قصة " زبرجد و مملكة الذرة "

بعد أن أنهيت دراستي الجامعية كنت أحب الكيمياء الذرية و لدي رغبة في تبسيط العلوم للأطفال
قمت برسم و إنتاج قصة الأمير زبرجد ..
القصة انتاج 1999 و كنت قد فقدتها و لكن مؤخرًا الحمد لله وجدتها (ولكن بدون النص الأصلي الذي كتب وقتها ) 
و ها هي أقدمها لكم ..
قد أعيد إنتاجها أو اتركها كما هي. 

الغلاف

كان الأمير زبرجد يحب التعلم و يفكر كثيرًا 

و في أحد الأيام سأل حكيم المملكة و معلمه عن أصغر الممالك 

أخبره الحكيم عن مملكة الذرة و كيف هي صغير و لكنها قوية 
أُعجب الأمير زبرجد بمملكة الذرة و أراد زيارتها 
فأخبره الحكيم بأن يستأذن والده الملك أولًا

وافق الملك على طلب الأمير زبرجد و لكنه طلب منه أن يذهب بصحبة حكيم المملكة 
فرح الأمير زبرجد و أسرع ليخبر الحكيم

توجه الأمير زبرجد و حكيم المملكة إلى مملكة الذرة 
في الطريق إلى المملكة لاحظوا جمال الذرة و قوتها التي تشعر بها على بعد

و عندما وصل الأمير زبرجد و الحكيم لمملكة الذرة كاد أن يقعا عندما اقتربا من شيء غريب دائري يدور حول المملكة

توقف الجسم الغريبو  عرفهم بنفسه أنه الإلكترون و وظيفته هي الدوران حول النواه و هو ذو شحنة عالية و يظل دائمًا يدور حول القصر الذي يسكنه البروتون 

عندما سأله الأمير زبرجد عن البروتون 
أخبره أنه يساوي في قوته قوة الإلكترون 

و لكنه أكثر حكمة و لذلك فهو يسكن القصر .. فحكمة واحد من البروتون تعادل حكمة 1836 إلكترون
( المقصود بالحكمة هنا هو الكتلة)

بعض الممالك الذرية الأخرى بها نيترونات و هي توأم للبروتونات فتتساوى معها في العدد

و أكمل الإلكترون حديثه : لن يمكنك زيارة النواة اليوم فاليوم هو يوم مميز في تاريخ مملكتنا .. سيتم الإتحاد مع مملكة أخرى لنستقر 

و لكن يمكنكم حضور مراسم الإتحاد ..


في طريق العودة شكر زبرجد الحكيم على هذه الرحلة الممتعة

ليست هناك تعليقات: