2012/05/11

أمي وزوجي

توفيت إلى رحمة الله أمي الحبيبة منذ فترة وكان لوفاتها عظيم الأثر في نفسي وكان هناك الكثير من الدروس والعبر في وفاتها رحمها الله 
اليوم سأتحدث عن جانب واحد فقط متعلق بوفاتها وهو تأثير وفاتها على والدي حفظه الله فهو لم يكن يعبر عن مشاعره لها اثناء حياتها كطبيعة معظم الرجال ويكتفي انه يشعر بهذا داخليا ولكن عندما توفيت أمي تحدث أبي كثيرا عن تأثيرها في حياته وكيف أنها زوجة عظيمة وأنها تحملت معه الكثير وقال فيها كلاماً رائعا تمنيت لو أنها سمعته منه 
ولذلك فكرت كثيرا أننا أحياناً ننتظر حتى نفقد من نحب حتى نشعر بأهميتهم وتأثيرهم في حياتنا ومن ثم نتمنى أن يعودوا حتى نخبرهم بهذا 
ولهذا قررت أن أكتب اليوم عن أبو عبدالله زوجي بارك الله فيه ولن أنتظر حتى أفقده لاتحدث عنه لانه يهمني أن يعرف كيف أراه: 

زوجي أبو عبدالله:
جزاكم الله خيرا كثيراً لكل مافعلته ولازلت تفعله من أجلي بداية من يوم الرؤية (عندما أتيت لتراني لاول مرة) وأنت تحمل معك كتاب صحيح مسلم كهدية , مرورا بهدية العقد مصحف مشاري
لن أنسى أبدا كيف أنك أبدا لم تلمني عندما كنت أتعلم فيك الطبخ وأنك كنت صبورا معي جزاك الله خيرا ولم تتذمر مني الا مرة واحدة (عندما ملحت السمك ونسيت ان اغسله قبل الطبخ وكان شديد الملوحة لم تتحمله ومع ذلك كنا نضحك ) حتى عندما كنت احرق الاكل كنت تزيل الجزء المحروق وتاكل الباقي وطبعا صولاتك وجولاتك في الطبخ لتخفف عني احيانا
وكيف انسى ايضا انك كنت تشجعني لاطور من نفسي وانت الذي دفعتني لعمل هذه المدونة حتى اكتب فيها خبراتي وانا لا اعلم ماذا اكتب وانت تخبرني إبدأي وسيصبح كل شيء سهلا وهاهي الان قاربت المائة الف زائر ولله الحمد
 وعندما احب ان اتعلم شيئا تكون نعم العون لي والمشجع ولاتبخل علي بالنصيحة او المساعدة 
مواقف كثيرة لا استطيع ان احصيها فلو احصيتها فتكون قليلة ... 
                                                        جزاك الله عني خيراً
                                                              أم عبدالله

اللهم لك الحمد على ماانعمت به علي واللهم ارزق كل بنات المسلمين بالازواج الصالحين واهدي كل الزوجات والازواج واجمعنا في الجنة ياارحم الراحمين




ليست هناك تعليقات: